Sat. Sep 19th, 2020

في الحجر

1 min read

فى الحجر تتلاشى المناصب والمقامات
فالكل سواسية أمام قضاء الله

رئيس الشركة ممدد على سرير وإلى جواره عامل له
وقد يكون العامل أسعد حظا فقد ضربه المرض بأعراض أهون من صاحبه

فلا غني الغني يخفف عنه ألمه
ولا فقر الفقير يزيد عليه وجعه

وكل مفتقر إلى الله

فسبحان من أظهر لنا في الدنيا لمحات من حالنا يوم القيامة

(إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا)

Leave a Reply

%d bloggers like this: