Sat. Dec 5th, 2020

Britishey Training Centre

Teacher Training & ELT Services

لمن الملك اليوم

1 min read

مآذن علاها الحزن وكنائس لم تعد تنبض أجراسها

شيوخ ضربهم المرض وقساوسة أرسلوا إلى الحجر

أمراء ورؤساء وأغنياء لم تمنعهم قصورهم من أمر الله

ضعفاء وفقراء ومشردين إزدادوا معاناة على معاناتهم

محال غلقت وتجارات عطلت وأطفال يتمت

شوارع خلت من المارة فلا تكاد ترى فيها غير نقاط التفتيش

ولا تسمع فيها غير صوت عربات الإسعاف التي تنقل المصابين

فإما إلى مستشفيات الحجر أو إلى مثواهم الأخير

لمن الملك اليوم؟

Leave a Reply

%d bloggers like this: